مدرسة دمياط الجديدة للتعليم الاساسى
مرحبا بك في منيديات مدرسة مبارك الاعدادية
منندي تعليمي يخدم الطالب - المعلم - ولي الامر
سجلاتنا تفيد بانك غير مسجل لدينا فقم بالتسجيل وافيد وااستفيد



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معلومات عن الفنان يـــــــــــــوسف كــــــــــــامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
le jasmin
المشرفه العامه
المشرفه العامه


الموقع : marzia fe elbeet
انثى
العمر : 20
المزاج :
نقاط : 3096
عدد المساهمات : 2987

مُساهمةموضوع: معلومات عن الفنان يـــــــــــــوسف كــــــــــــامل   السبت مايو 22, 2010 9:19 pm

يوسف كامل


البيانات الشخصية

تاريخ الميلاد : 26/5/1891
محل الميلاد : القاهرة
تاريخ الوفاة : 22/12/1971
التخصص : تصوير
البريد الإلكترونى : --



________________________________________

المراحل الدراسية

- درس فى مدرسة باب الشعرية الإبتدائية ثم مدرسة الفنون والصناعات الخديوية .
- التحق بمدرسة الفنون الجميلة عام 1908 عند إنشائها وتخرج عام 1911 .


الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

- قام بالتدريس فى القسم الثانوى فى المدرسة الإعدادية ` الثانوية ` بحى الظاهر 1912 .
- عمل أستاذاً لفن التصوير بمدرسة الفنون الجميلة العليا عام 1929 .
- عين رئيساً لقسم التصوير بمدرسة الفنون الجميلة العليا عام 1937 .
- عين مديراً لمتحف الفن الحديث عامى 1948 - 1949 .
- تولى منصب عميد الكلية الملكية للفنون الجميلة عام 1950 وأحيل إلى التقاعد عام 1953 .
- كان عضواً بالمجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ومقرراً للجنه الفنون التشكيلية .


الأماكن التى عاش بها الفنان

- حى الظاهر بالقاهرة ( المولد والنشأة ) .
- المرسم فى المطرية كى يكون قريباً من عزبة النخل والمرج التى كانت زاخرة بالمناظر الطبيعية الخلاية .
- قضى خمس سنوات فى إيطاليا لدراسة فن التصوير .


المعارض الجماعية المحلية

- معرض مقتنيات القاعة بقاعة بيكاسو بالزمالك 2007 .


الزيارات الفنية

- روما ـ إيطاليا .


البعثات و المنح

- سافر فى عام 1921 إلى روما للدراسة بالتبادل مع زميله راغب عياد على نفقتهما، ثم أوفدته الحكومة المصرية فى عام 1925 فى بعثة إلى إيطاليا لاستكمال دراسته .


المهام الفنية التى كلف بها و الاسهامات العامة

- ساهم فى إنشاء المدرسة الإعدادية (الإبتدائية والثانوية) بحى الظاهر.
- شارك فى زخرفة ورسم مقر وزارة الحربية الإيطالية .


الجوائز المحلية

- حصل على جائزة الدولة التقديرية فى الفنون عام 1960 .


الجوائز الدولية

- حصل على العديد من الجوائز فى المسابقات بإيطاليا.


مقتنيات خاصة

- له مجموعات خاصة وعامة بمصر والخارج .


مقتنيات رسمية

- له أعمال عديدة بمتحف الفن الحديث بالقاهرة.
- متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية .
- المتحف الزراعى بالدقى .
- متحف الفن الحديث - روما .


لأعمال الفنية الهامة فى حياة الفنان

- أبدع أكثر من ألفى لوحة زيتية بالإضافة إلى الإسكتشات السريعة الزيتية والصغيرة المساحة .


بيانات أخرى

- أنشئت جائزة باسم يوسف كامل لأوائل كلية الفنون الجميلة عام 1995 حيث تبرعت ابنته بمبلغ عشرة الآف جنيه يخصص عائدها سنوياً لأوائل الخرجين من قسم التصوير بكلية الفنون الجميلة بالزمالك .


حول رؤية الفنان

- لم ينل يوسف كامل الريادة القوية لفن التصوير بمجرد التحاقه بمدرسة الفنون الجميلة في درب الجماميز - شارع بورسعيد الآن - ولكن بعد السير في درب طويل من الدراسة والكفاح والعمل الجاد المستمر والإصرار والعناد والاستزادة .
- تتلمذ يوسف كامل علي يد فورشيلا وهو فنان مشهود له بالأستاذية الاكاديمية بالاضافة الي مسحة تأثيرية كان لها تأثيرها عليه وفى إيطاليا تتلمذ على يد ( كالكاندارو ) وهو فنان تأثيرى مشهود له بالرسوخ فى لوحاته رغم جرأتها .
- وكان يوسف كامل محبوباً من زملائه وأساتذته لأنه كان دائم الاستغراق فى الرسم فى هدوء تام ..
- عندما عاد الى مصر لم يتغير كثيراً فقد أحب التأثيرية وكان يكرر دائماً عبارته الشهيرة ولدت تأثيرياً ولكن تأثيريا مصريا تحس بشمس الوادى فى رسومه .
- أحب يوسف كامل الريف وارتبط بحياة الفلاحين وهو من مواليد حى الطشطوشى بباب الشعرية وعندما استقر به الأمر فى ضاحية المطرية بعيداً عن ضوضاء القاهرة كان يدعو زملاءه وأصدقاءه ليكونوا الى جواره .
- انشغل يوسف كامل فى إنتاجه الفنى بقوة الضوء ولم يكن يعبأ بتحليل الألوان مثل مونيه وبيسارو وسورا وغيرهم بل كانت تحليلاته اللونية أقرب الى الأكاديمية ولكن كان يشترك مع التأثيريين فى تفريغ الكتله من ثقلها الأكاديمى فالكائنات هى مساحات يسقط الضوء عليها أو بجوارها في تباين .
- لم يتوقف يوسف عن الإنتاج طوال حياته ما عدا فترة أربع سنوات منذ عام 1958 وحتى 1962 بسبب مرضه وضعف عينيه ومالبث أن عاد الى الرسم حتى فاضت روحه ورحل معه فيض من التواضع والحب فى 22 ديسمبر 1971 عن ثمانين عاماً وما يقرب من ألفى لوحة زيتيه وكانت لوحته الأخيرة باقة من الزهور .
الفنان/ مكرم حنين

الضوء جين حى ..

ولد أستاذنا الفنان الرائد `يوسف كامل فى حى الظاهر بالقاهرة فى السادس والعشرين من شهر مايو عام 1891 ورحل فى الثانى والعشرين من شهر ديسمبر العام 1971 ` وفى الحقيقة أنه لم يمت، حيث ترك لنا روحه وإبداعه يتنفس عبر خلايا نسيج لوحات تشع ضوءا من مكنونات عجائن ألوانه التى امتزجت بأشعة الشمس الذهبية فى ربوع ريف مصر العظيم .. ذلك الريف الذى طمست هويته -الآن- بفعل تغلغل مظاهر المدنية الكاذبة، درس يوسف كامل فى مدرسة باب الشعرية الإبتدائية ثم مدرسة الفنون والصناعات الخديوية ثم التحق بمدرسة الفنون الجميلة العام 1908 عند إنشائها وتخرج العام 1911 ، ثم ارتقى سلم التدريس بداية من عمله مدرساً بالثانوى العام 1912 ثم بمدرسة الفنون الجميلة العليا 1929 مروراً برئاسة قسم التصوير بها العام 1937 - ثم مديراً لمتحف الفن الحديث 1948 : 1949 وحتى صار عميداً للكلية الملكية للفنون الجميلة العام 1950 وكان عضواً بالمجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ومقرراً للجنة الفنون التشكيلية ، وقد حصل على جائزة الدولة التقديرية العام 1960 .
عشق يوسف كامل الطبيعة بكل مشاعره ورؤاه الإبداعية ، وسجل بريشته بساطة الفلاحين وحياتهم الهادئة والتى تسير بإيقاع ونظام محكمين من شروق الشمس إلى مغيبها ، وكان من المريدين للمدرسة التأثيرية الأوربية ربما بحكم دراسته بإيطاليا عام 1925 ، ولكن دون تغييب لاختلاف الطبيعة والثقافة وخصوصية الفكر .. كل هذا حقق لتأثيريته تفردها، ويذكرنا ذلك بأحد أقطاب التكعيبية `خوان جريس 1887-1927` الإسبانى العالمى الذى نهج الاتجاه التكعيبى ولكن شخصيته وثقافته وذكاءه جعل إبداعه الفنى أكثر تميزاً واختلافاً عن بيكاسو أو براك ، وإذا نظرنا لتحليل الضوء فى أعمال أستاذنا الكبير يوسف كامل نكتشف القدر الكبير والتوافق المذهل بين مساحة اللون وبين أشعة الضوء الساقطة عليه وطاقتها اللونية التى تصل للعين بسرعة الشهب المضاعفة .. فالضوء عند يوسف كامل جين ينمو فى لمسات فرشاته .. ضوء يكمن فى عناصره ويتحرك بصرياً كلما تأملناه عمقاً وكلما لمسناه بالروح والعقل .. ضوء أفصح عن جمال البيئة الريفية المصرية التى تألقت فى زمانه ومكانه .. ولكون الضوء هو الطاقة المتوهجة لتحريك كوامن العناصر اللونية فقد أصبح البناء الجمالى جزءا لا يتجزأ من حالة التجانس والتوافق فى أعماله .. فهو فنان قدير وأستاذ كبير .
أ.د./ أحمد نوار
جريدة الحياة - 2004


ملاحظات

- كان أول عميد يسمح بدخول الفتيات الى الكلية الملكية للفنون الجميلة فى جميع الاقسام الفنية من نحت وتصوير وزخرفة وحفر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أ/جيهان القباري
مؤسسة المنتدي
مؤسسة المنتدي


انثى
العمر : 44
نقاط : 2330
عدد المساهمات : 1279

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن الفنان يـــــــــــــوسف كــــــــــــامل   السبت مايو 22, 2010 10:33 pm

شكرا ليكى احلى زهراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
samir kamal123



ذكر
المزاج :
نقاط : 1
عدد المساهمات : 1

مُساهمةموضوع: samir.kamal10@yahoo.com   الأربعاء مارس 06, 2013 1:41 am

le jasmin كتب:
يوسف كامل


البيانات الشخصية

تاريخ الميلاد : 26/5/1891
محل الميلاد : القاهرة
تاريخ الوفاة : 22/12/1971
التخصص : تصوير
البريد الإلكترونى : --



________________________________________

المراحل الدراسية

- درس فى مدرسة باب الشعرية الإبتدائية ثم مدرسة الفنون والصناعات الخديوية .
- التحق بمدرسة الفنون الجميلة عام 1908 عند إنشائها وتخرج عام 1911 .


الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

- قام بالتدريس فى القسم الثانوى فى المدرسة الإعدادية ` الثانوية ` بحى الظاهر 1912 .
- عمل أستاذاً لفن التصوير بمدرسة الفنون الجميلة العليا عام 1929 .
- عين رئيساً لقسم التصوير بمدرسة الفنون الجميلة العليا عام 1937 .
- عين مديراً لمتحف الفن الحديث عامى 1948 - 1949 .
- تولى منصب عميد الكلية الملكية للفنون الجميلة عام 1950 وأحيل إلى التقاعد عام 1953 .
- كان عضواً بالمجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ومقرراً للجنه الفنون التشكيلية .


الأماكن التى عاش بها الفنان

- حى الظاهر بالقاهرة ( المولد والنشأة ) .
- المرسم فى المطرية كى يكون قريباً من عزبة النخل والمرج التى كانت زاخرة بالمناظر الطبيعية الخلاية .
- قضى خمس سنوات فى إيطاليا لدراسة فن التصوير .


المعارض الجماعية المحلية

- معرض مقتنيات القاعة بقاعة بيكاسو بالزمالك 2007 .


الزيارات الفنية

- روما ـ إيطاليا .


البعثات و المنح

- سافر فى عام 1921 إلى روما للدراسة بالتبادل مع زميله راغب عياد على نفقتهما، ثم أوفدته الحكومة المصرية فى عام 1925 فى بعثة إلى إيطاليا لاستكمال دراسته .


المهام الفنية التى كلف بها و الاسهامات العامة

- ساهم فى إنشاء المدرسة الإعدادية (الإبتدائية والثانوية) بحى الظاهر.
- شارك فى زخرفة ورسم مقر وزارة الحربية الإيطالية .


الجوائز المحلية

- حصل على جائزة الدولة التقديرية فى الفنون عام 1960 .


الجوائز الدولية

- حصل على العديد من الجوائز فى المسابقات بإيطاليا.


مقتنيات خاصة

- له مجموعات خاصة وعامة بمصر والخارج .


مقتنيات رسمية

- له أعمال عديدة بمتحف الفن الحديث بالقاهرة.
- متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية .
- المتحف الزراعى بالدقى .
- متحف الفن الحديث - روما .


لأعمال الفنية الهامة فى حياة الفنان

- أبدع أكثر من ألفى لوحة زيتية بالإضافة إلى الإسكتشات السريعة الزيتية والصغيرة المساحة .


بيانات أخرى

- أنشئت جائزة باسم يوسف كامل لأوائل كلية الفنون الجميلة عام 1995 حيث تبرعت ابنته بمبلغ عشرة الآف جنيه يخصص عائدها سنوياً لأوائل الخرجين من قسم التصوير بكلية الفنون الجميلة بالزمالك .


حول رؤية الفنان

- لم ينل يوسف كامل الريادة القوية لفن التصوير بمجرد التحاقه بمدرسة الفنون الجميلة في درب الجماميز - شارع بورسعيد الآن - ولكن بعد السير في درب طويل من الدراسة والكفاح والعمل الجاد المستمر والإصرار والعناد والاستزادة .
- تتلمذ يوسف كامل علي يد فورشيلا وهو فنان مشهود له بالأستاذية الاكاديمية بالاضافة الي مسحة تأثيرية كان لها تأثيرها عليه وفى إيطاليا تتلمذ على يد ( كالكاندارو ) وهو فنان تأثيرى مشهود له بالرسوخ فى لوحاته رغم جرأتها .
- وكان يوسف كامل محبوباً من زملائه وأساتذته لأنه كان دائم الاستغراق فى الرسم فى هدوء تام ..
- عندما عاد الى مصر لم يتغير كثيراً فقد أحب التأثيرية وكان يكرر دائماً عبارته الشهيرة ولدت تأثيرياً ولكن تأثيريا مصريا تحس بشمس الوادى فى رسومه .
- أحب يوسف كامل الريف وارتبط بحياة الفلاحين وهو من مواليد حى الطشطوشى بباب الشعرية وعندما استقر به الأمر فى ضاحية المطرية بعيداً عن ضوضاء القاهرة كان يدعو زملاءه وأصدقاءه ليكونوا الى جواره .
- انشغل يوسف كامل فى إنتاجه الفنى بقوة الضوء ولم يكن يعبأ بتحليل الألوان مثل مونيه وبيسارو وسورا وغيرهم بل كانت تحليلاته اللونية أقرب الى الأكاديمية ولكن كان يشترك مع التأثيريين فى تفريغ الكتله من ثقلها الأكاديمى فالكائنات هى مساحات يسقط الضوء عليها أو بجوارها في تباين .
- لم يتوقف يوسف عن الإنتاج طوال حياته ما عدا فترة أربع سنوات منذ عام 1958 وحتى 1962 بسبب مرضه وضعف عينيه ومالبث أن عاد الى الرسم حتى فاضت روحه ورحل معه فيض من التواضع والحب فى 22 ديسمبر 1971 عن ثمانين عاماً وما يقرب من ألفى لوحة زيتيه وكانت لوحته الأخيرة باقة من الزهور .
الفنان/ مكرم حنين

الضوء جين حى ..

ولد أستاذنا الفنان الرائد `يوسف كامل فى حى الظاهر بالقاهرة فى السادس والعشرين من شهر مايو عام 1891 ورحل فى الثانى والعشرين من شهر ديسمبر العام 1971 ` وفى الحقيقة أنه لم يمت، حيث ترك لنا روحه وإبداعه يتنفس عبر خلايا نسيج لوحات تشع ضوءا من مكنونات عجائن ألوانه التى امتزجت بأشعة الشمس الذهبية فى ربوع ريف مصر العظيم .. ذلك الريف الذى طمست هويته -الآن- بفعل تغلغل مظاهر المدنية الكاذبة، درس يوسف كامل فى مدرسة باب الشعرية الإبتدائية ثم مدرسة الفنون والصناعات الخديوية ثم التحق بمدرسة الفنون الجميلة العام 1908 عند إنشائها وتخرج العام 1911 ، ثم ارتقى سلم التدريس بداية من عمله مدرساً بالثانوى العام 1912 ثم بمدرسة الفنون الجميلة العليا 1929 مروراً برئاسة قسم التصوير بها العام 1937 - ثم مديراً لمتحف الفن الحديث 1948 : 1949 وحتى صار عميداً للكلية الملكية للفنون الجميلة العام 1950 وكان عضواً بالمجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ومقرراً للجنة الفنون التشكيلية ، وقد حصل على جائزة الدولة التقديرية العام 1960 .
عشق يوسف كامل الطبيعة بكل مشاعره ورؤاه الإبداعية ، وسجل بريشته بساطة الفلاحين وحياتهم الهادئة والتى تسير بإيقاع ونظام محكمين من شروق الشمس إلى مغيبها ، وكان من المريدين للمدرسة التأثيرية الأوربية ربما بحكم دراسته بإيطاليا عام 1925 ، ولكن دون تغييب لاختلاف الطبيعة والثقافة وخصوصية الفكر .. كل هذا حقق لتأثيريته تفردها، ويذكرنا ذلك بأحد أقطاب التكعيبية `خوان جريس 1887-1927` الإسبانى العالمى الذى نهج الاتجاه التكعيبى ولكن شخصيته وثقافته وذكاءه جعل إبداعه الفنى أكثر تميزاً واختلافاً عن بيكاسو أو براك ، وإذا نظرنا لتحليل الضوء فى أعمال أستاذنا الكبير يوسف كامل نكتشف القدر الكبير والتوافق المذهل بين مساحة اللون وبين أشعة الضوء الساقطة عليه وطاقتها اللونية التى تصل للعين بسرعة الشهب المضاعفة .. فالضوء عند يوسف كامل جين ينمو فى لمسات فرشاته .. ضوء يكمن فى عناصره ويتحرك بصرياً كلما تأملناه عمقاً وكلما لمسناه بالروح والعقل .. ضوء أفصح عن جمال البيئة الريفية المصرية التى تألقت فى زمانه ومكانه .. ولكون الضوء هو الطاقة المتوهجة لتحريك كوامن العناصر اللونية فقد أصبح البناء الجمالى جزءا لا يتجزأ من حالة التجانس والتوافق فى أعماله .. فهو فنان قدير وأستاذ كبير .
أ.د./ أحمد نوار
جريدة الحياة - 2004


ملاحظات

- كان أول عميد يسمح بدخول الفتيات الى الكلية الملكية للفنون الجميلة فى جميع الاقسام الفنية من نحت وتصوير وزخرفة وحفر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلومات عن الفنان يـــــــــــــوسف كــــــــــــامل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة دمياط الجديدة للتعليم الاساسى :: انجازات الوحدة المنتجة :: التربية الفنية-
انتقل الى: